الرئيس العراقي من كركوك : المادة 140 الدستورية ملزمة وستنفذ

تشرين2/نوفمبر 27, 2017

قال رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ،صباح اليوم الاثنين،في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع محافظ كركوك راكان الجبوري ان مجلس المحافظة الحالي سيواصل مهامه حتى الانتخابات القادمة ، لافتاً الى ان اختيار محافظ للمدينة من اختصاص المجلس، منوهاً الى انه سيجتمع مع كل مكونات المدينة .

الرئيس العراقي ، قال ايضاً ان مدينة كركوك نموذج مصغر للعراق ، منوهاً الى ان المادة 140 مادة دستورية ، باقية مابقى الدستور ويجب ان تنفذ .

والمادة 140 الدستورية ، وضعت خارطة طريق لتسوية النزاع بشأن المناطق المتنازع عليها وتحديد مصيـرها، عبـر ثلاث مراحل، تتعلق المرحلة الأولى بالتطبيع وإلغاء سياسات النظام السابق ، بينما تتعلق المرحلة الثانية بالتعداد السكاني ، والمرحلة الثالثة والأخيـرة تتعلق بإجراء إستفتاء شعبي لتحديد مصيـر تلك المناطق بضمها الى إقليم كوردستان او البقاء تحت إدارة الحكومة الإتحادية، وكان يجب ان تنفذ المراحل الثلاث في موعد اقصاها 31/12/2007 لكن الحكومات العراقية المتعاقبة منذ اقرار الدستور في 2005 تنصلت عن تنفيذها قبل ان يخرج تصريحات لاحقاً من سياسيين عراقيين تقول بأن هذه المادة قد انتهت صلاحيتها .

وكان معصوم قد وصل  الى محافظة كركوك  قادماً من السليمانية بإقليم كوردستان ، وتوجه فور وصوله الى مبنى المحافظة للاجتماع مع محافظ المدينة بالوكالة راكان الجبوري .

وكان معصوم قد اعلن امس الاحد ، في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع قيادة حركة التغيير(گوران) في السليمانية انه سيزور كركوك للاطلاع على الأوضاع فيها بعد نزوح عدد كبير من المواطنين الكورد منها بسبب هجوم القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي عليها في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وهذه اول زيارة للرئيس العراقي وهو من قيادات حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي اتفق جناح منه مع مليشيات الحشد الشعبي والحرس الثوري الايراني على تسليم المدينة في 16 أكتوبر/ تشرين الاول لهذه المليشيات ماسمح بتقدمها في المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان قبل ان تعيد قوات البيشمركة تنظيم صفوفها وتوقف تقدم تلك المليشيات .

الاكثر قراءةً قسم العراق

Error: No articles to display