الكتلة الصدرية تعلّق على استهداف المطار: سنجعل العراق خالياً من الإرهاب والسلاح المنفلت

كانون2/يناير 28, 2022

أكد رئيس الكتلة الصدرية حسن العذاري أنه "سنجعل العراق خالياً من الإرهاب والسلاح المنفلت"، في تعليق له على استهداف مطار بغداد فجر الجمعة.

وقال العذاري في تغريدة على منصة التواصل تويتر الجمعة، 28 كانون الثاني، 2022، ان "استهداف المنشآت الحكومية عموما ومطار بغداد على وجه الخصوص انما هو من افعال اعداء العراق".

ويسعى "اعداء العراق" الى "عزله دوليا واقتصاديا بأفعالهم"، حسب العذاري، الذي أكد أنه "سنجعل من العراق دولة خالية من الارهاب والسلاح المنفلت، من خلال حكومة اغلبية وطنية".

بدوره قال النائب الأول لرئيس البرلمان حاكم الزاملي في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي، الجمعة، ان "تكرار قصف المطار عمل إرهابي عدواني يمس السيادة ويجب محاسبة الجهات المنفذة".

ولفت الى أن "المطارات المدنية تعد من الاماكن السيادية الرسمية في كل بلدان العالم وذلك باعتبارها ممرا دبلوماسيا دوليا يجب ان يكون مؤمنّاً في كل الظروف والاوقات".

وأكد أن "الاعتداء على المطار هو عمل ارهابي  لا يمكن السكوت او التغاضي عنه وعلى الحكومة ممارسة مهامها لمنع هكذا انتهاكات لسيادة الدولة".

وفجر يوم الجمعة، أفاد مراسل شبكة رووداو الاعلامية، بأن ستة صواريخ استهدفت مطار بغداد الدولي.
 
وقال هلكوت عزيز ان "ستة صواريخ استهدفت فجر اليوم الجمعة مطار بغداد الدولي، وأصابت احدى الطائرات بأضرار مادية".
 
يشار الى ان هذه المرة ليست الاولى التي يتعرض لها مطار بغداد الدولي وقاعدة فكتوريا الى هجوم من قبل الفصائل المسلحة، التي تسعى الى اخراج القوات الاجنبية من العراق.
 
مطلع العام الحالي 2022 تم إحباط هجوم بطائرتين مسيرتين مفخختين استهدف مجمعاً في مطار بغداد الدولي، يضم قوات استشارية من التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة. 
 
أسقطت منظومة الدفاع الجوي الأميركية الطائرتين حيث لم يسفر الهجوم وقتها عن حدوث أضرار. 
 
ومنذ اغتيال سليماني والمهندس، استهدفت مصالح أميركية في العراق، بصواريخ أو طائرات مسيرة أحياناً، بينها محيط السفارة الأميركية في العراق، وقواعد عسكرية عراقية تضمّ قوات من التحالف الدولي، مثل عين الأسد في غرب البلاد، أو مطار أربيل في اقليم كوردستان.

 

 

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة

الاكثر قراءةً قسم العراق

Error: No articles to display