خبير قانوني: الكتلة الصدرية هي من تسمّي رئيس الوزراء

تشرين1/أكتوير 12, 2021
اكد الخبير القانوني علي التميمي، أنه وفق المادة 45 من قانون الانتخابات رقم 9 لسنة 2020، والتي منعت تنقل النواب والفائزين من كتلة الى كتلة، الا بعد تشكيل الحكومة، مشيراً الى ان هذا يعني انه الكتلة التي ستكون اكثر عددا هي الكتلة الفائزة في الانتخابات ابتداءً.
 
وقال التميمي، انه "وبهذا النص يتيح للكتلة الفائزة الائتلاف مع غيرها الاتحاد وليس الاندماج، وبالنتيجة تكون الكتلة الصدرية الان هي الكتلة الاكبر عدداً، وهي التي يخرج منها رئيس مجلس الوزراء"، موضحاً ان "هذا يعني أنه لا يمكن ان تكون هناك تحالفات واتحادات جديدة في داخل البرلمان كما كان في السابق، والكتلة الصدرية وفق هذا التعديل هي التي ترشح رئيس مجلس الوزراء المقبل".
 
يذكر ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أعلن أن تياره هو الكتلة الأكبر، محذرا من تدخل السفارات بتشكيل الحكومة المقبلة، وداعياً لحصر السلاح بيد الدولة حتى لمن يدعون "المقاومة".
 
وقال الصدر في كلمة له بمناسبة فوز تياره بالانتخابات التشريعية المبكرة: "هذا يومكم يا شعب العراق وفيه انتصر الإصلاح، اليوم هو يوم العراق والعزيمة والثبات".
 
وأضاف: "الحمد الذي أعز الإصلاح بكتلته الأكبر العراقية، لا شرقية ولا غربية"، لافتا الى أنه "لا مكان للفساد والفاسدين بعد اليوم".
 
وفي وقت سابق، أعلن مدير مكتب زعيم التيار الصدري  إبراهيم الجابري عن حصول التيار الصدري على 73 مقعدا في عموم العراق.
 
وقال الجابري، إن  التيار حصل في العاصمة بغداد على 28 مقعدا، وفي ذي قار على 8، وكذلك 7 في ميسان، 5 واسط، 4 كربلاء، 9 البصرة، 2 بابل، 5 النجف، 3 الديوانية، 2 السماوة.
 
يذكر ان النتائج الأولية تشير الى حصول التيار الصدري على 73 مقعداً، بينما حصل ائتلاف دولة القانون على 37 مقعداً، في حين حصل الحزب الديمقراطي الكوردستاني على 32 مقعداً.
 

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة