رسميا .. ألمانيا تحتضن نحو 300 ألف لاجئ عراقي وبغداد تجدد رفضها للعودة القسرية

تموز/يوليو 29, 2021

استقبلت وزيرة الهجرة والمهجرين إيڨان فائق جابرو، الاربعاء، المدير الإقليمي لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية الالمانية كريستيان بووك والوفد المرافق له، في مبنى الوزارة بالعاصمة بغداد.

وذكر بيان صادر عن الوزارة اليوم، أن اللقاء بحث طبيعة العلاقة بين البلدين والسبل الكفيلة بتطوير وتمتين تلك العلاقات في مجال الهجرة، سيما ملف اللاجئين العراقيين في المانيا الى جانب بحث دور الحكومة الالمانية والمنظمات الدولية في اعادة الاستقرار للمناطق المحررة وآلية المشاركة في إعادة البنى التحتية لتلك المناطق.

وأشادت الوزيرة في مستهل اللقاء، بدور الحكومة الالمانية في مساندة الحكومة العراقية عن طريق تقديم الدعم المادي والمعنوي للنازحين أبان سيطرة عصابات داعش الارهابية على بعض مناطق البلاد عام 2014، مؤكدة أهمية مساهمة الحكومة الالمانية في المشاركة باعادة اعمار المناطق المحررة عبر شركاتها العملاقة في تطوير البنى التحتية وإعادة اعمار المدن التي دمرتها عصابات داعش الاجرامية.

وطالبت جابرو، الدول المانحة بالعمل في المناطق المحررة وايجاد فرص عمل للعوائل العائدة عن طريق المشاريع المدرة للدخل.

من جانبه، وعد المستشار الالماني بنقل كل مشاكل ومعوقات اللاجئين العراقيين الى الحكومة الالمانية وبرلمانها، مؤكدا في الوقت ذاته أن المانيا تحتضن 260 ألف عراقي معظمهم يمتلكون اقامة واوراقا ثبوتية وبضمنهم قرابة 30 ألف عراقي لا يمتلكون الاوراق الرسمية والقانونية لبقائهم في المانيا بعد دراسة طلباتهم من قبل السلطات الالمانية والقضاء، الا انهم لم يحصلوا على الاقامة.

من جهتها جددت جابرو، رفضها العودة القسرية للاجئين العراقيين المرفوضة طلبات لجوئهم، مشددة على أن تكون عودتهم طوعية لا قسرية.

ووفقا للبيان فإن بووك وجه دعوة الى الوزيرة لزيارة المانيا لمناقشة اوضاع اللاجئين العراقيين المرفوضة طلبات لجوئهم وحل مشاكلهم .

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة