منظمة امريكية تعمل على تعريف جرائم الحشد الشعبي بالجينوسايد

تشرين2/نوفمبر 24, 2017
المصدر موقع KDP المصدر موقع KDP

لأول مرة بعد احتلال كركوك وخورماتو، تسعى منظمة امريكية الى توثيق الجرائم التي يرتكبها الحشد الشعبي والقوات العراقية الأخرى ضد مواطني تلك المناطق. ويقول محامٍ" سنعرض جميع تلك الجرائم على المحاكم الدولية ونعرّفها على انها جينوسايد".

وفي تصريح ادلى به أعلن أياد كاكيي رئيس منظمة "الخبير القانوني"" لم تقم أي منظمة او مركز محلي او دولي لحد الآن بجمع الوثائق والأدلة على الجرائم التي يرتكبها ميليشيا الحشد الشعبي والقوات العراقية في كركوك وخورماتو، لكن لدى منظمة التنمية الأمريكية لقضايا حقوق الإنسان والجينوسايد مشروع للعمل على ذلك الملف بالتعاون مع منظمة الخبير القانوني والجينوسايد، وسنبدأ العمل خلال الأيام القليلة القادمة، ولنا مقر في هولير لتنفيذ المشروع كما ولنا فرق جوالة لزيارة ولقاء النازحين الذين هاجروا من تلك المناطق والمتضررين والذين مورست تلك الجرائم بحقهم، لتوثيقها".    

وقال كاكيي" ان جميع الجرائم المرتكبة ، من عمليات حرق للمنازل الى قتل المواطنين الى التحرس الجنسي والتطاول على اعراض الناس ستوثق لدينا ، وبإمكان السياسيين زيارتنا لتوثيق الخسائر التي لحقت بهم. واوضح كاكي ان جرائم كبيرة ارتكبت في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم  ضد المواطنين قسم منها جرائم حرب والقسم الآخر يدخل في خانة الإبادة الجماعية (جينوسايد) والتي مازالت مستمرة لحد الآن".

ويقول اياد كاكيي" ان منظمة التنمية الأمريكية منظمة شهيرة ومجازة امريكياً، وتكمن اهميتها في انها منظمة دولية تعمل على تعريف الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب الكوردي بالجينوسايد، كون المجتمع الدولي اختار الصمت إزاء كل هذه الجرائم والظلم الذي يمارسه الحشد الشعبي والقوات العراقية ضد المواطنين المدنيين، ونحن في المرحلة الأولى سنعمل على جمع الوثائق والأدلة التي تثبت ان هذه المجموعات المسلحة تمارس مثل هذه الجرائم البشعة ضد المواطنين الأبرياء، ومن ثم نبدأ بالمرحلة التالية التي تتضمن اختيار المحكمة الدولية التي سنقدم لها الوثائق لتعريف الجرائم التي تتضمنها بالجينوسايد، وذلك بهدف إجبار الحكومة العراقية لأن تضع حداً لإرتكاب هذه الجرائم والتجاوزات على الأقل وتعويض المتضررين".