إيران تعلن التوصل مع العراق إلى اتفاق حول الافراج عن أصولها

تشرين1/أكتوير 13, 2020
أكد محافظ البنك المركزي الايراني عبد الناصر همتي، الاثنين، إجراء مباحثات ايجابية مع كبار المسؤولين العراقيين خلال زيارته الحالية إلى بغداد.
 
همتي أوضح أنه تم التوصل إلى اتفاق مع المصرف المركزي والبنك التجاري العراقيين حول الافراج عن الاصول الايرانية، مبيناً أنه تم خلال الاجتماع الثلاثي بينه ومحافظ البنك المركزي العراقي مصطفی غالب مخیف ورئيس البنك التجاري العراقي سالم جواد عبد الهادي الجلبي، التوصل إلى اتفاق حول الافراج عن أصول ايران المالية، ليتسنى شراء البضائع الأساسية للبلاد، وفقاً لوكالة ارنا.
 
همتي، نوه إلى أهمية المباحثات مع رئيسي البنك المركزي والبنك التجاري في العراق، لافتاً إلى أنه استعرض خلال هذا الاجتماع الثلاثي مجالات التبادل التجاري بين البلدين.
 
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أعرب عن ترحيبه وارتياحه لهذا الاتفاق، كما وعد بمتابعة عملية تنفيذه اسبوعياً، حسب همتي، الذي دعا إلى أن تسهم هذه التوافقات في تنمية العلاقات الاقتصادية والمصرفية مع العراق.
 
يذكر ان همتي والوفد المرافق له، وصل صباح الاثنين الى العاصمة العراقية بغداد، لمتابعة الاتفاقات الموقعة في 17 حزيران 2020 بينه وكبار المسؤولين العراقيين، فيما يخص توسيع التعاون الاقتصادي والمصرفي؛ وقد التقى ظهر اليوم برئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.
 
وكانت الولايات المتّحدة قررت في أيلول الماضي تمديد الإعفاء الممنوح للعراق من العقوبات المفروضة على إيران في مجال الطاقة لشهرين إضافيين، مما سيتيح لبغداد الاستمرار في استيراد الغاز والكهرباء من إيران.
 
وعلى الرّغم من أنّ العراق بلد نفطي إلا أنّه يعتمد بشدّة على إيران في مجال الطاقة، إذ يستورد منها ثلث احتياجاته الاستهلاكية من الغاز والكهرباء، وذلك بسبب بنيته التحتية المتقادمة التي تجعله غير قادر على تحقيق اكتفاء ذاتي طاقي لتأمين احتياجات سكانه البالغ عددهم 40 مليون نسمة.
 
ومنذ أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوباتها على إيران في نهاية 2018، لم تنفكّ الإدارة الأميركية تمنح العراق الإعفاء تلو الآخر ريثما يعثر على مورّدين آخرين.
 
وعندما تولّت حكومة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي السلطة في أيار، منحت الولايات المتحدة، التي تخوض في العراق نزاعاً على النفوذ مع إيران، بغداد تمديداً للإعفاء لمدّة أربعة أشهر دفعة واحدة.
 
وكان الكاظمي الذي زار واشنطن في آب الماضي ووقّع مذكرات تفاهم مع عدد من شركات الطاقة الأميركية، لكنّ حكومته تواجه أزمة اقتصادية حادة.

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة