موقع روسي : امريكا تعد لانقلاب عسكري في العراق مستغلة ظروف كورونا وانتشار الجيش في الشوارع

آذار/مارس 24, 2020

كشف تقرير لموقع ( أم بي أس نيوز ) أن الولايات المتحدة تعد لانقلاب عسكري بمساعدة بعض الضباط الموالين لها في الجيش العراقي ، مستغلة الحظر بسبب فايروس كورونا وانتشار الجيش في شوارع  بغداد .

وذكر التقرير أنه ” وبعد صعود فصائل المقاومة في العراق إلى السلطة خلال عملية الانتخابات القانونية ، حاول الأمريكيون وحلفاؤهم بشكل روتيني تعطيل العملية ، مما أدى إلى تعطيل الشوارع العراقية باستخدام منظماتهم المندسة “.

واضاف أنه “و بعد أن نجح الأمريكيون في إجبار رئيس الوزراء العراقي على الاستقالة وخلق الظروف التي لا يستطيع فيها البرلمان العراقي تعيين رئيس وزراء جديد ، أو ربما لا يمكن لرئيس وزراء معين تشكيل حكومة ، فإنهم يبحثون الآن عن الحل نفسه هو البرلمان العراقي، وبالتالي وضع العراق في فراغ قانوني “.

وتابع أنه ” في ظل هذه الظروف ، يمكن للقوات المسلحة بسهولة شن انقلاب عسكري والاستيلاء على السلطة حتى الانتخابات وتعيين رئيس وزراء جديد، ويعتقد البعض أن الأمريكيين تمكنوا من التسلل إلى الجيش العراقي في السنوات الأخيرة بعد فشلهم في تحقيق ما يريدون بطريقة ديمقراطية وبعد فشل قواتهم ، حيث يجد الكثيرون أنه سيتم استخدامهم والقيام بانقلاب عسكري ضد الحكومة العراقية الشعبية”.

وواصل أن ” ظروف كورونا في المنطقة ، وخاصة في إيران والعراق والدول المجاورة والصراع العالمي مع مكافحة الفيروس ، هي ظروف جيدة للغاية للقيام بهذا الانقلاب بحجة انتشار كورونا في جميع مناطق الفوضى والتجمع في العراق ، والجيش اليوم في شوارع العراق منتشر”.

واشار الى ” أن اغتيال الجنرال سليماني و أبو مهدي المهندس كان قرارًا فوريًا من ترامب ، لذا لا يمكن للمرء أن يرفض افتراض أن الأمر لم يكن كذلك على الإطلاق وأن الأمريكيين لديهم خطة طويلة الأجل للعراق . كانوا يعرفون جيداً أن هذين الشخصيتين يمكن أن يعطلا خططهم”.

وبحسب أنباء مسربة ، كثف الأمريكيون من تواجدهم في العراق مؤخرًا ، وأضافوا عددًا من الطائرات وأنظمة الدفاع بالإضافة إلى تعزيز قواتهم ، وهي خطوة تتعارض تمامًا مع دعوة البرلمان العراقي للقوات الأمريكية بالانسحاب”.

واوضح انه ” يجب على الحكومة والشعب العراقي يجب أن يكونوا أكثر وعياً بالحركة الأمريكية في العراق وأن يكونوا حذرين من أن الأمريكيين لا يتوانون عن استخدام هذه الفرصة لإدخال بلادهم في أزمة جديدة”.

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة