مصدر: الحكومة تعرفهم .. قتلة الهاشمي يختبئون في إيران

تموز/يوليو 17, 2021

أكد مصدر أمني مطلع في العاصمة بغداد، اليوم السبت، أن قتلة الخبير الأمني هشام الهاشمي ينتمون لميليشيا كتائب حزب الله المنضوية ضمن ميليشيات الحشد الشعبي، وأن الاعترافات التي تم الكشف عنها يوم أمس اقتطع منها كل ما يدل على انتماء القاتل إلى تلك الميليشيا وكذلك الشخص الذي أعطى أوامر الاغتيال.

وأوضح المصدر، أن «الحكومة تعرف جميع المشاركين بعملية الاغتيال ولكنها نجحت باعتقال الشخص الذي نفذ العملية فقط، فيما هرب الآخرون إلى إيران، وهم يختبئون الآن فيها وقد دخلوها بشكل غير رسمي عن طريق التهريب، وإيران تقول بأنها لا تعلم أماكن تواجدهم فيها».

مبيناً بأن «عملية الاغتيال شارك فيها أشخاص من ميليشيات أخرى من ناحية الدعم اللوجستي كمراقبة الهاشمي عبر كاميرات المراقبة وإطفاء بعضها للتغطية على عملية الاغتيال».

وأعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس الجمعة، القبض على «قتلة» الباحث هشام الهاشمي الذي اغتيل في العاصمة العراقية بغداد العام الماضي.

وبثت قناة العراقية الرسمية اعترافات أحمد الكناني، الذي وصفته بالمتهم الرئيسي في قتل الباحث والخبير الأمني العراقي الهاشمي، وهو ضابط برتبة ملازم أول يعمل في وزارة الداخلية.

واعترف الكناني الذي ظهر مرتدياً ملابس رياضية بنية اللون، بقتل الهاشمي بإطلاق النار عليه من مسدس.

وبحسب صور التقطتها كاميرات مراقبة للهجوم وعرضت على القناة التلفزيونية، فإن الكناني نفذ عملية القتل مع ثلاثة أشخاص آخرين كانوا على متن دراجتين ناريتين.

ولم تتم الإشارة إلى دوافع عملية الاغتيال أو الجهة التي تقف وراءها.

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة