واشنطن تفرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد فالح الفياض

كانون2/يناير 09, 2021

أعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية، الجمعة، فرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي ومستشار الأمن القومي السابق فالح الفياض، بتهمة صلته بانتهاكات «خطيرة» لحقوق الإنسان، خلال تظاهرات أكتوبر / تشرين الأول 2019. 

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان، إن «عناصر متحالفة مع إيران من الحشد الشعبي، هاجموا المدنيين العراقيين الذين كانوا يتظاهرون ضد الفساد والبطالة والركود الاقتصادي وسوء الخدمات العامة والتدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للعراق، فيما كان الفياض جزءًا من خلية أزمة تتألف أساسًا من قادة مليشيات الحشد الشعبي التي تشكلت أواخر عام 2019 لقمع الاحتجاجات العراقية بدعم من الحرس الثوري الإيراني الإيراني - فيلق القدس».

تصعيد جديد

وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس هيئة الحشد فالح الفياض، إن خروج القوات الأمريكية من البلاد يعطي العراق حقيقة استقلاله من سيطرة «المحتلين».

ووصل الفياض صباح اليوم إلى محافظة البصرة، والتقى خلال الزيارة برئيس الحكومة المحلية أسعد العيداني.

وقال الفياض في تصريحات صحفية، إن «الحشد الشعبي بالتعاون مع الحكومات المحلية سيبدأ بالعمل على إنشاء مدن سكنية لمقاتلي الحشد في المحافظات».

وأضاف أن «البداية ستكون من محافظتي البصرة وبغداد».

وهدد الفياض بـ «الرد على جريمة اغتيال قادة النصر بإخراج المحتل»، في إشارة إلى اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني مع نائب رئيس هيئة الحشد أبو مهدي المهندس بطائرة مسيرة، العام الماضي في محيط مطار بغداد.

وكانت الإدارة الأمريكية اتهمت ميليشيات الحشد المدعومة من طهران باستهداف قواتها ومقر السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء.

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة