مرحلة جديدة من الاختبارت على لقاح ألماني لفيروس كورونا

أعلنت شركة الصيدلة الألمانية "كيورفاك" (CureVac) أنها بدأت بالفعل المرحلة الثانية من التجارب السريرية بشأن لقاحها الاختباري ضد كوفيد-19.

وقالت الشركة -ومقرها في توبينغن جنوب غرب ألمانيا- في بيان "تم تلقيح مشارك أول" مع تطبيق تكنولوجيا خاصة بكيورفاك، وتعمل على مادة فعالة يطلق عليها "إم آر إن إيه" (messenger ribonucleic acid mRNA)، وهي نوع من الجزئيات الوسيطة التي تتضمن تعليمات إنتاج بروتينات.

وقام باحثو كيورفاك بتزويد مادة "إم آر إن إيه" بتعليمات لإنتاج بروتين فيروس كورونا المستجد لاستخدامه في اللقاح المضاد للفيروس، وبعد التطعيم تشكل الخلايا البشرية هذا البروتين الذي يتعرف عليه الجسم على أنه جسيم غريب، ليشكل أجساما مضادة وخلايا مناعية أخرى ضده، وبدأت المرحلة الأولى من اختبار اللقاح في منتصف يونيو/حزيران الماضي.

وستجرى تجارب المرحلة الثانية في البيرو وبنما بمشاركة 690 شخصا، وتنوي الشركة حقن هؤلاء باللقاح مرتين خلال فترة زمنية مقدارها 28 يوما.

وينتظر صدور البيانات الكاملة لهذه المرحلة لدى المسنين المعرضين أكثر من غيرهم للإصابة بكوفيد-19 "في الربع الأخير" من السنة على ما أوضحت الشركة.

 
خطوة كبيرة

قالت المديرة التقنية للمختبر ماريولا فوتين-مليزيتش "بداية المرحلة الثانية من التجربة السريرية في البيرو وبنما تجعلنا نخطو خطوة كبيرة إلى الأمام في برنامجنا لدراسة كوفيد-19 سريريا".

ومن المقرر انطلاق المرحلة الثالثة والأخيرة من تجارب اللقاح في الربع الأخير من هذا العام مع 30 ألف متطوع، وعندما يجتاز اللقاح المرحلة الثالثة بنجاح يمكن للشركة أن تقدم طلبا للسماح بدخوله الأسواق.

وشركة "كيورفاك" هي من بين عشرات المختبرات في العالم المشاركة في سباق بحثا عن لقاح لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وحجزت المفوضية الأوروبية من الآن 225 مليون جرعة من لقاح كيورفاك المحتمل، وهو رابع اتفاق كهذا يبرمه الاتحاد الأوروبي مع مختبرات مختلفة.