طباعة

إلتهاب الأذن الوسطى الحاد

 يحدث التهاب الأذن الوسطى الحاد عندما يشمل غشاء الأذن المخاطي والغشاء الطبلي الأذني. ويتواجد بالغالب مع الزكام أو نزلات البرد التي تصيب الأطفال. الالتهاب الفيروسي يعتبر من أكثر الأسباب لالتهاب الأذن الوسطى الحاد ، وأهم الفيروسات هي

فيروس الأنفلونزا ، وRSV  (الفيروس التنفسي المخلوب) و الأدنوفايرس Adenovirus .

البكتريا المسببة لالتهاب الأذن الوسطى الحاد:


البكتريا هي المسبب الرئيسي الثاني لاتهاب الأذن الوسطى الحاد ،

1-    90% : - بسبب بكتريا النيومونيا العقدية Streptococcal Pneumonic الرئوية
-    وهيموفلس أنفلونز H1
2-    10% : بسبب بكتريا Moraxella Catarrhally موراكسلا كاتارالس
-    والبكتريا العقدية فصيلة (أ)
3-    البكتريا العنقودية (Aureus) Staphylococcus
-    وبكتريا الـ بسيدومونس Pseudomonas وهي الموجودة بالإلتهابات المتقيحة.


طرق إنتقال المرض:


مشابهة لمرض الزكام إذا كان السبب هو الفيروسات المعدية ، وبكتريا إلتهاب الأذن الوسطى الحاد تنشأ من تكاثر المستعمرة البكتيرية خلال فترة المرض الفيروسي ، والعوامل الخطرة المساعدة لتكاثر التجمعات ((أو المستعمرة)) البكتيرية الأذنية هي: أن يكون

بعمر الشباب ، وازدحام الناس ، وكثرة دوام مراكز العناية اليومية للأطفال ، إصابة الطفل بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي الفيروسي ، مرضى الأقارب وتجمعاتهم.


والعوامل التي تؤدي إلى نقص بتجمعات وتكاثر الميكروبات:

1-    التعقيم وتعزيز الصحة العامة.

2-    إعطاء التطعيم حسب الجداول.
3-    الرضاعة الطبيعية من الثدي للطفل.

الصفات والصورة السريرية لالتهاب الأذن الوسطى الحاد:


إلتهاب الأذن الوسطى الحاد ، غالباً ما يحصل خلال أو بعد الإصابة بمرض الزكام.
1-    بداية المرض الحاد :
أ‌-    ارتفاع درجة الحرارة
ب‌-    ألم الأذن الشديد
ج- اضطراب المصاب مع وجود التقيئ
د- الإفرازات الشديدة للأذن الخارجية للمريض Acute otorrhea
والتهاب التهاب الأذن الوسطى الحاد : هو مرض يشفى لنفسه بـ 80% من حالات الإصابة بعد أربعة أيام من المرض.


المضاعفات المرضية لالتهاب الأذن الوسطى الحاد:


1-    إلتهاب الناتئ الخشائي Mastoiditis
2-    وفقدان السمع ، أو إلتهاب السحايا Meningitis
3-    إلتهابات الأذن المتكررة .غالباً ما نقول إلتهاب الأذن الوسطى الأفرازي.
4-    أحياناً يوجد ثقب الغشاء الطبلي الحاد


كيفية التشخيص لالتهاب الأذن الوسطى الحاد:


التشخيص السريري لالتهاب الأذن الوسطى الحاد يعتمد على وجود الأعراض السريرية عند المريض بالإضافة إلى استخدام جهاز فحص الأذن Otoscopes وكذلك Functional Lesting
حيث نشاهد ونرى :                      1- Orthoscopic Examine
        إحمرار وانتفاخ الغشاء الطبلي الأذنيTympanic Membrane 
    مع فقدان إنعكاس الضوء الإعتيادي : Loss of Normal Light Reflection
فحص وظيفة الأذن باستخدام الأجهزة التالية : 2- Functional testing
1-    Pneumonic otoscopy, Tympanometry, Acoustic-reflectometry


إفراز إلتهاب الأذن الوسطى:


هو إنصباب الأذن الوسطى السائلي بدون وجود أعراض وصفات إلتهاب الأذن الوسطى الحاد . وغالباً ما يكون هذا الإنصباب السائلي هو بسبب تكرار الإلتهابات الحادة بالأذن الوسطى. والإنصباب السائلي بالأذن الوسطى غالباً ما يستغرق أشهراً. ويسمى إلتهاب الأذن الوسطى المزمن والإفرازي.
وانصباب الأذن الوسطى السائلي يكون :
1-    إما رفيع القوام thin
2-    أو ثخين القوام thick
3-    أو قيحي – صديدي purulent 
وبهذه الحالات فإن المريض من الممكن أن يعاني من فقدان السمع.
وبهذه الحالة : عند فحص أذن المريض بجهاز الفحص Otoscopy نشاهد أن طبلة الأذن منكمشة متراجعة ولا تتحرك بسهولة أو حرية ، والسائل الإنصباب يشاهد كذلك خلف طبلة الأذن بصورة معتمة وغير شفافة (Fluid effusions).
والإلتهاب الإنصبابي بالأذن الوسطى . هو الذي يستمر لمدة تزيد عن ثلاثة شهور حيث يترافق ذلك مع فقدان بالسمع ، وبهذه الحالة يجب أن يحول المريض إلى الطبيب المختص بالسمع ، وآخر مختص بالأف والأذن والحنجرة ، لتقييم حالة المريض ولإعطاء العلاج المناسب له.


علاج إلتهاب الأذن الوسطى الحد عند الأطفال:


1-    يجب إعطاء العلاج بالمضاد الحيوي بصورة فورية للمريض:
لا يفضل التأخر بالعلاج وإعطاء خافض الحرارة ومزيل الآلام.
حيث تقييم حالة المريض من 24-72 ساعة بعد العلاج بالمضاد الحيوي.
متطلبات أو دواعي العلاج الفوري للمريض بالتهاب الأذن الوسطى الحاد.
1-    إذا كان عمر الطفل المريض أقل من عامين مع إلتهاب كلا الأذنين.
2-    خروج السائل بصورة كبيرة من الأذن الخارجية. Otorrhea
3-    إذا كانت صحة الطفل المريض ليست على ما يرام
4-    إذا كان الطفل يعاني من أعراض ومضاعفات مرضية شديدة الوطأة.
المضاعفات هي : إلتهاب الناتئ الخشائي Mastoiditis
                  وجود الخراج :Abscess أو إلتهاب الدماغ
5-    تكرار الإلتهاب الشديد والحاد للأذن الوسطى.
6-    الأطفال الذن هم الأكثر خطورة لمضاعفات إلتهاب الأذن الوسطى هم الذين يعانون من أمراض مزمنة سابقة لديهم ، مثل مرض القلب ، الرئة ونقص المناعة.


علاج إلتهاب الأذي الوسطى الحاد:


1-    إعطاء دواء الأموكسيسيلين عن طريق الفم            Amoxicillin 
                    Dose 9mg/kg/day 
2-    5mg/kg/day regular      Augmentin , Co-Amoxilav    
خاصة للإلتهاب بسبب بكتريا ماروكسلاكارالس M.catarrhalis أو بكتريا هيموفلس انفلونزا H1
3-    Cefuroxime من الممكن إعطاؤه بعد 48 من العلاج بالأمكسوسلين خاصة إذا كان دواء الأمكسوسلين غير فعال ولا يعطي نتائج واضحة على المريض.
4-    فترة العلاج بالمضاد الحيوي لالتهاب الأذن الوسطى الحاد هي:


1)    خمسة أيام للأطفال الذين أعمارهم هي لسنتين أو أكثر.
2)    عشرة أيام لعلاج الأطفال الذين أعمارهم لأقل من عامين.
5-    الأطفال الذين يجدون صعوبة بتناول المضاد الحيوي عن طريق الفم يفضل إعطاء دواء ceftriaxone عن طريق العضل أو الوريد.


الوقاية من الإصابة بالإلتهاب الحاد للأذن الوسطى:


1-    إعطاء لقاح لبكتريا النيومكوكل Pneumococcal vaccine ، يعتبر أحد الطرق الفعالة.
2-    ولمنع تكرار إلتهاب الأذن الوسطى ، وذلك بإعطاء لقاح البكتريا Pneumococcal لصغار الأطفال أو إعطاء جرعة صغيرة لفترة طويلة من دواء الأمكسوسلين حيث تعتبر مفيدة لبعض الحالات.
3-    تقليل إستخدام pacifiers ( المصاصة أو المسكتة) يقلل من خطر الإصابة (AOM).