طباعة

قلعة أربيل

تموز/يوليو 15, 2019

قلعة أربيل تقع في وسط مدينة أربيل في كردستان العراق ، بنيت أساسا لأغراض دفاعية حيث كانت تعد حصناً منيعاً لمدينة أربيل في تلك الحقبة الزمنية. وكانت قلعة أربيل في باديء الامر وعند انشائها تضم المدينة بالكامل.

وكان يوجد في الواجهة الأمامية للقلعة تمثال لأبن المستوفي الا انه قد تم نقله إلى بارك شاندر من قبل دائرة الآثار والسياحة في اقليم كوردستان. وكان مؤرخاً وأديباً ووزيراً في أربيل في حقبة السلطان مظفر الدين كوكبري.

قال ياقوت الحموي في كتابه (معجم البلدان)، عن مدينة أربيل وقلعتها : ان أربيل هي قلعة ومدينة كبيرة في فضاء واسع من الأرض. أصبحت القلعة مقرا للامير الاتابكي سنة 539هـ.

يبلغ ارتفاع القلعة 415 م عن مستوى سطح البحر، ويبلغ أرتفاعها حوالي 26 م عن مستوى سطح المدينة، اما مساحتها فتبلغ 102.190 متر مربع. ولقد تسبب كهريز قلعة أربيل في إجهاظ حصار هولاكو المغولي لها حيث تزود منه أهلها بالمياه أثناء الحصار وعن طريقه كانوا يخرجون منها ليعودوا بالمؤن إليها ذلك اللغز الذي عجز هولاكو عن فهمه مما أدى إلى فك حصاره عنها والانسحاب منها.

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة
آخر تعديل على الإثنين, 15 تموز/يوليو 2019 15:26

معرض الصور