×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

مارسيلو يضع زيدان في اختبار

قال تقرير صحفي إسباني، اليوم الثلاثاء، إن الموسم الحالي أثبت أن أداء فيرلاند ميندي ظهير ريال مدريد، بمثابة النعمة والنقمة على المدرب زين الدين زيدان.

ووفقًا لصحيفة "ماركا"، فإن زيدان يواجه اختبارًا صعبًا في قيادة مارسيلو، لأول مرة منذ عمل الثنائي سويًا، وبعد أن تحول الظهير البرازيلي إلى لاعب احتياطي.

وأشارت إلى أن أحد أفضل صفات زيدان كمدرب، هي قدرته على إبقاء اللاعبين سعداء، حتى إن كانوا لا يشاركون كثيرًا أو يمرون بحالة سيئة.

وأوضحت أنه مع ابتعاد مارسيلو عن مستواه المعتاد، اضطر زيدان لاتخاذ قرار صعب بتجميده وتفضيل ميندي في التشكيل الأساسي.

ولم يعتد مارسيلو على مدار 14 عامًا رفقة الريال، أن يكون على مقاعد البدلاء إلا خلال فترات قليلة، حيث سبق أن عاش نفس الأمر لفترات محدودة أثناء تواجد فابيو كوينتراو، لكن البرازيلي استعاد مركزه سريعًا.

وعندما تكرر الأمر في الموسم الماضي لصالح سيرجيو ريجيلون، كانت عودة زيدان إلى النادي الملكي نقطة تحول في موسم مارسيلو.


وذكرت ماركا أن ما حدث في المواسم السابقة من الصعب أن يتكرر هذا الموسم، حيث أن مارسيلو شارك فقط 7 مرات بالليجا من أصل 23 مباراة ممكنة، كما لعب 15 مرة فقط بكل البطولات من أصل 34.

وشددت على أن ميندي تفوق على مارسيلو بفضل صلابته الدفاعية، رغم أن لاعب ليون السابق تعرض مرتين لإصابات عضلية.

وأضافت أن مع وجود مارسيلو رفقة الفريق، تلقى نادي ريال مدريد 16 هدفًا خلال 15 مباراة، بينما عندما يشارك ميندي استقبلت شباك الميرنجي 11 هدفًا فقط في 20 مباراة.

وستزداد مهمة زيدان مع مارسيلو صعوبة، بسبب إقصاء ريال مدريد من كأس ملك إسبانيا، مما يعني تراجع فرصة الظهير البرازيلي في المشاركة ونسبة بقائه سعيدًا في "سانتياجو برنابيو".
 
وتوقعت الصحيفة أن ميندي الذي لديه 4 بطاقات صفراء، ربما يحصل على بطاقة جديدة في اللقاء المقبل ضد سيلتا فيجو، لتجنب الغياب أمام برشلونة بعد مباراتين.
 
وقد يكون غياب ميندي المحتمل أمام ليفانتي فرصة جيدة لمارسيلو، لجذب الأنظار في الريال مرة أخرى، لكن الوضع سيكون مخالفًا للمواسم الأخرى، لأن زيدان يحتاج أداء مبهرًا من الظهير البرازيلي، كي يعيد الأخير إلى مركزه على المدى الطويل.

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة