فضيحة أكبر من الأوسكار.. سبايك لي يعلن عن السعفة الذهبية بطريق الخطأ

بدأ حفل توزيع جوائز مهرجان كان السينمائي من حيث كان عليه أن ينتهي، وأعلن رئيس لجنة التحكيم المخرج الأميركي سبايك لي عن طريق الخطأ الفيلم الفائز بالسعفة الذهبية بداية الحفل.

حيث أعلن منذ دقائق رئيس لجنة تحكيم مهرجان كان السينمائي بدورته لعام 2021 عن الفائز بجائزة السعفة الذهبية، وهو فيلم "تيتان" (Titane) وهو درامي فرنسي بلجيكي من تأليف وإخراج جوليا دوكورناو. ومن بطولة كل من فينسينت ليندون، أغاثي روسيل، غارانس ماريلييه، لايس سلامة.

مفاجأة لن تنسى قريبًا

تلا تلك المفاجأة صراخ وعدة لحظات من الارتباك، لكن دوكورناو لم تصعد إلى المسرح لتقبل الجائزة. واستمر الحفل وتم توزيع الجوائز الأخرى في وقت شوهد لي ورأسه بين يديه خجلًا من هذا التصرف غير الصحيح والذي من المتوقع أن يؤدي إلى ضجة عالمية قد تفوق تلك التي حدثت عند الإعلان عن فيلم "لالا لاند" (LaLa Land) كفائز بجائزة أوسكار أفضل فيلم منذ سنوات، بدلًا من الفائز الحقيقي "مونلايت" (Moonlight) واعتبر الأمر حتى الآن فضيحة لا تنسى.

وحدثت هذه الزلة عندما سألت مقدمة الحفل، الممثلة الفرنسية أودري تاتو، لي "هل يمكنك إخباري أي جائزة هي الجائزة الأولى؟" نهض وبدلاً من إخبارها بأن جائزة أفضل ممثل التي من المفترض أن تكون أول جائزة يتم تسليمها، قال "نعم، يمكنني ذلك. الفيلم الذي فاز بجائزة السعفة الذهبية هو "تيتان".

ونتيجة لذلك صرخت زميلة رئيس التحكيم باللجنة ميلاني لوران "لا!" في حين ضحك باقي أعضاء اللجنة أو دفنوا وجوههم في أيديهم في لحظة لن تنسى لسنوات بالتأكيد، خاصة بعد اشتعال مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الخبر خلال ثوانِ، وغطى الأمر على باقي الجوائز التي تم إعلانها بعد ذلك.

وعن هذا الخطأ، قال لي في وقت لاحق من الأمسية السينمائية ""خلال 63 عامًا من حياتي، تعلمت أن الناس يحصلون على فرصة ثانية. لذلك هذه هي فرصتي الثانية.  ثم تم الإعلان عن فوز تيتان مرة ثانية ولكن هذه المرة بصورة رسمية".

تيتان الأكثر جرأة في تاريخ كان

وتدور أحداث فيلم تيتان حول قاتل ولكن بمعالجة جريئة وغير مسبوقة، تسببت في انقسام النقاد، حيث أشاد البعض بأصالته، وانتقده الآخرون بعنف بسبب أسلوبه الفوضوي.

ويعتبر الفيلم  خيارًا جريئًا واستفزازيًا في كل الأحوال، لأن "تيتان" أكثر جرأة وعنفًا مع الكثير من المشاهد الجنسية أكثر من المعتاد في الأفلام الفائزة بالسعفة الذهبية.

ولكن ذلك لم يمنع الفيلم من الحصول على معدل 95% على موقع "الطماطم الفاسدة" (Rotten Tomatoes) بناء على 19 مراجعة حتى الآن، بمتوسط 7.40 من 10، وعلى موقع "ميتاكريتيك" حصل على تصنيف 73 من 100، وذلك بالاستناد إلى 12 ناقدًا سينمائيًا.

وكان عرضه الأول العالمي بمهرجان كان في 13 يوليو/تموز الجاري، حيث أصبحت دوكورناو اليوم ثاني مخرجة تفوز بالسعفة الذهبية على الإطلاق بعد جين كامبيون عن فيلم "البيانو" (The Piano) عام 1993. وصدر بعد ذلك بفرنسا في 14 يوليو/تموز بواسطة شركة توزيع "ديفانا" Diaphana Distribution.