رئيس إقليم كوردستان يرحب باعتراف البرلمان البلجيكي بالإبادة الجماعية للإزيديين

تموز/يوليو 17, 2021

رحب رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، باعتراف البرلمان البلجيكي بالإبادة الجماعية للإزيديين، وفيما وصفها بأنها "خطوة مهمة"، دعا برلمانات البلدان الأخرى إلى اتخاذ إجراءات مماثلة.

وقال نيجيرفان بارزاني في تغريدة على موقع تويتر: "اعتراف البرلمان البلجيكي بالإبادة الجماعية للإزيديين خطوة مهمة أرحب بها 

وأضاف: "آمل أن تتخذ برلمانات البلدان الأخرى خطوات مماثلة وأن تصبح حافزاً على إنصاف الأخوات والأخوة الإزيديين وإعادة الحقوق إليهم وتحقيق العدالة للضحايا".

وصوت البرلمان البلجيكي، أمس الخميس، على قرار لتعريف القتل الجماعي للكورد الإيزيديين كجريمة إبادة جماعية.

وأفاد مراسلو وکالات الانباء، بأن 139 نائباً في البرلمان البلجيكي من أصل 150، صوتوا لصالح قرار يعترف بالقتل الجماعي للكورد الإزيديين كجريمة إبادة جماعية.

والبرلمان البلجيكي، هو البرلمان الأوروبي الثاني، بعد الهولندي، الذي يعرف هذه الجريمة كجريمة إبادة جماعية.
 
وأفادت بأن لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان البلجيكي سلّم مسودة مشروع القرار المذكور للبرلمان في (14 تموز 2021) وتم التصويت عليه أمس بالموافقة.
 
وبعد تمرير هذا القرار، تقع على الحكومة البلجيكية مجموعة مهام من بينها مساندة حكومتي العراق وإقليم كوردستان لتعود سنجار لأهلها ويتم توفير الأمن والاستقرار فيها ويتمكن أهلها من العودة إليها.
 
يذكر أن البرلمان الهولندي، عرّف في يوم (6 تموز 2021) عمليات القتل الجماعية التي ارتكبت بحق الإزيديين بأنها إبادة جماعية.
 
في مطلع آب 2014، هاجم مسلحو داعش مدينة سنجار وأطرافها، ونفذوا حملة قتل جماعية كبرى فيها.
 
وتفيد بيانات مكتب تحرير المختطفين الإزيديين، بأنه من أصل 6417 مختطفاً من الكورد الإيزيديين، تم خلال الفترة من (3 آب 2014 – 3 أيار 2021) تحرير 3545 منهم من بينهم 1205 امرأة و339 رجلاً و45 طفلة و956 طفلاً، بينما لا يزال مصير 2768 كوردياً إزيدياً مجهولاً حتى الآن.

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة