وفد برلماني عراقي يقترح من دهوك زيادة عديد القوات الإتحادية بالمناطق الحدودية

حزيران/يونيو 09, 2021

 أجرى وفد من لجنة الأمن والدفاع البرلمانية في مجلس النواب العراقي الثلاثاء زيارة إلى المناطق الحدودية في محافظة دهوك التي تشهد توتراً جراء القتال بين حزب العمال الكوردستاني، والقوات التركية.

وزار الوفد برفقة رئيس الحكومة المحلية علي تتر جبل "متين" في قضاء العمادية والذي هاجم فيه مسلحو العمال قوات البيشمركة ليسقط على اثرها ضحايا وجرحى بين صفوف البيشمركة.

وعقد تتر مع رئيس اللجنة ورئيس الوفد النائب الفريق محمد رضا آل حيدر مؤتمرا صحفيا أشار فيه إلى سقوط ضحية من قوات البيشمركة اليوم بقناص حزب العمال، قائلا إن: تواجد الحزب غير شرعي وغير قانوني وينبغي لهم مغادرة أراضي الإقليم، مؤكدا أن أي اعتداء يطال قوات البيشمركة أو القوات الامنية كافة بما فيها الإتحادية يُعد عملاً إرهابيا لأنه استهداف لقوات نظامية.

وأكد أن الحرب القائمة بين حزب العمال والجيش التركي تسبب بنزوح وهجرة العديد من سكان القرى والمناطق الحدودية.

وعن مسألة قطع الاشجار قال المحافظ: إن هذه المسألة سيادة عراقية وهذا العمل غير صحيح ونحن نتواصل مع الحكومة التركية وسيتم زيارة تلك المناطق لإنهاء هذه الأعمال.

من جهته قال آل حيدر خلال المؤتمر: بسبب الظروف الصعبة التي تواجه المناطق الحدودية والقتال بين حزب العمال وتركيا أستشهد عدد من قوات البيشمركة ومن المواطنين المدنيين، مردفا بالقول إن هذه الإعتداءات مستمرة من قبل القوات التركية وهي تقوم بإنشاء معسكرات ومواضع في العراق وهذا خرق للسيادة واحتلال للأراضي العراقية وينبغي ان تنسحب تلك القوات.

وأشار إلى أنه: نعمل على وقف اطلاق النار لكيلا يذهب المواطنون العراقيون في إقليم كوردستان ضحية القتال بين الحزب وتركيا.

وتابع رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية بالقول: يتعين زيادة عدد قوات حرس الحدود في المناطق الحدودية، وإرسال المزيد من القوات الاتحادية إلى تلك المناطق لإنهاء القتال وحفظ أرواح وممتلكات المواطنين العراقيين.

معلومات إضافية

  • ألمصدر: الشفرة